في 20 أكتوبر .. العالم يدق ناقوس خطورته.. د.ضياء: “الهشاشة ” تبدأ صامتة وتنتهي بكسور العظام

تستعد القطاعات الصحية في 20 أكتوبر الجاري للاحتفال باليوم العالمي لهشاشة العظام ، وذلك لرفع الوعى والتعريف بالمرض وطرق الوقاية منه، إذ تعتبر هشاشة العظام من الأمراض المنتشرة حول العالم وتصيب ملايين من الناس.
في البداية يوجه الدكتور ضياء الحاج حسين، المتخصص في الروماتيزم وهشاشة العظام ثلاث نصائح مهمة لمرضى هشاشة العظام، تمثلت في ممارسة التمارين الرياضية، وخفض الوزن وتقليل السمنة، والحصول على قدر كافٍ من النوم الصحي.
وقال إن ممارسة التمارين الرياضية، تقلل الآلام التي تسببها هشاشة العظام من القدرة على أداء بعض الحركات والتمارين الرياضية، ولكن هذا الأمر لا يعني أن على الفرد التخلي عن ممارسة الرياضة بصفة نهائية، فالتمارين المنتظمة تساعد على تقوية العضلات حول المفاصل، وهذا من شأنه أن يساعد على تجنب المضاعفات غير الضرورية، كما أن ممارسة الرياضة لمدة تراوح بين 20-30 دقيقة يوميا تقلل تصلب الحركة، وتمنع حدوث نوبات ألم، ويمكن للفرد المشي أو السباحة أو القيام بتمارين التمدد.
وأضاف: أنه يجب على الأشخاص المصابين بهشاشة العظام ويعانون من السمنة العمل على خفض الوزن، فالسمنة وزيادة الوزن تسرعان عملية تآكل المفاصل لديهم، وتعد زيادة الوزن من أسباب تطور المرض، لذلك على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن محاولة التخلص من الوزن الزائد، فالوزن الصحي للجسم يساعد على تقليل الضغط على المفاصل، وبالتالي التحكم في الألم، والحد من خطر حدوث مضاعفات أخرى مثل متلازمة التمثيل الغذائي وأمراض القلب والأوعية الدموية.
وأوضح أن النوم الصحي مهم جدا، فمشاكل النوم من شأنها أن تسهم في زيادة الألم الناتج عن هشاشة العظام وانخفاض مستوى جودة الحياة، وفي بعض الأحيان يؤثر الألم الناجم عن التهاب المفاصل سلبًا على جودة النوم، فعند تفاقم مشكلات هشاشة العظام سيكون من المهم الحصول على ساعات كافية من النوم، لأن الراحة عامل أساسي للحد من التهابات المفاصل.
ولفت إلى أن هشاشة العظام مشكلة شائعة، إذ تصبح العظام فيها ضعيفة، وسهلة الكسر، وتتطور ببطء على مدى عدة سنوات، وغالباً ما يتم تشخيص المرض عند سقوط طفيف، أو تأثير مفاجئ يسبب كسر العظام، والنساء أكثر عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث
وأشار إلى أن طرق الوقاية تساعد على حفظ العظام كثيفة، وتمنع حدوث الهشاشة، إضافة إلى تجنب السقوط والإصابة بالكسور، ولكن عند حدوث الهشاشة، فإن الطبيب هو من يقرر خطة العلاج على أساس الأعراض.
وخلص الدكتور ضياء إلى القول إن الوقاية من هشاشة العظام تبدأ من مرحلة الطفولة، وتمتد إلى كل مراحل العمر من خلال بناء عظام قوية، حيث تعتمد على اتباع نظام غذائي صحي؛ وذلك بالتأكد من الحصول على ما يكفي من البروتين، والسعرات الحرارية، إضافة إلى الكالسيوم، وفيتامين (د)، وتعد كلها عوامل أساسية في المساعدة على الحفاظ على تشكيل العظام وكثافتها، كما أن من طرق الوقاية تجنب التدخين، والحرص على ممارسة النشاط البدني بانتظام؛ حيث تُعد طريقة مثالية للحفاظ على كثافة العظام، وتقوية العضلات، والحفاظ على توازن الجسم، وتقليل فرص السقوط وحدوث كسور.

حجز موعد