“في يومها العالمي غدًا”.. مختص: الذئبة الحمراء ليست من الأورام ولها 5 مسميات

تحتفل الأوساط الطبية غدًا الثلاثاء، العاشر من مايو 2022، باليوم العالمي للذئبة الحمراء. وأوضح طبيب الروماتيزم وهشاشة العظام الدكتور ضياء الحاج حسين، أن الذئبة الحمراء مرض مناعي ذاتي مزمن، يؤدي إلى التهاب في أنسجة الجسم المختلفة، ويمكن أن يؤثر في أي جزء من الجسم، وهنا تكمن الخطورة، فيما يعتبر التشخيص المبكر مهمًا بعد ظهور الأعراض؛ لمنع تأثر الأعضاء الداخلية مثل الكلى.
وقال إن الذئبة الحمراء لا يعتبر مرضًا سرطانيًا كما يعتقد البعض، فالسرطان هو حالة من الأنسجة غير الطبيعية التي تنمو بسرعة وتنتشر في الأنسجة المحيطة بها، أما مرض الذئبة فهو مرض مناعي ذاتي لكن قد تشمل بعض العلاجات لمرض الذئبة الأدوية المثبطة للمناعة، والتي تستخدم أيضًا في العلاج الكيميائي، كما أن مرض الذئبة مرض غير معدٍ، وله خمسة مسميات وهي الذئبة الحمامية – الذئبة – لوبس – ذاب حمامي – مرض الذئبة الجلدية.
ولفت إلى أن أمراض المناعة الذاتية تحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي في الجسم أنسجته الخاصة؛ لكن السبب غير معروف، ولكن يعتقد أنها مرتبطة بالعوامل البيئية والوراثية والهرمونية، كما أن الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للذئبة قد يصابون بالمرض عند ظهور محفزات.
وتابع “حسين” أن هناك أنواعًا للذئبة الحمراء وهي: الذئبة الحمامية الجهازية (الشاملة): وهي الأكثر شيوعًا، حيث يكون خفيفًا أو حادًا، ويمكن أن يؤثر في أجزاء كثيرة من الجسم. والذئبة الحمامية الجلدية (وتنقسم إلى حادة وتحت الحادة ومزمنة): إذ تؤثر في الجلد، وذلك على شكل طفح جلدي، ويمكن أن تحدث في أي جزء من الجسم، ولكنها تظهر عادة عند التعرض لأشعة الشمس.
والذئبة الحمامية بسبب الأدوية وتشكل 10% من مرضى الذئبة الحمامية الجهازية، وتحدث نتيجة بعض الأدوية، وتختفي الأعراض عادة في غضون ستة أشهر بعد إيقاف الدواء. كما أنها نادرًا ما تصيب الأعضاء الرئيسة. والذئبة الحمامية الوليدية (نادر الحدوث): إذ تؤثر في الرضع حديثي الولادة، بسبب اكتسابه الأجسام المضادة من الأم المصابة بالمرض.
وحول العلاج قال د. “حسين”: لا يوجد علاج محدد لمرض الذئبة الحمراء؛ لكن تغيير نمط الحياة وأدوية معينة يمكن أن تساعد في السيطرة عليها، والتي تشمل مسكنات الألم، الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، الأدوية المثبطة للمناعة، الكورتيزون.
وقال: لا توجد طريقة لمنع مرض الذئبة؛ لكن يمكن التقليل من الإصابة، وذلك بتجنب المحفزات مثل أشعة الشمس، التوتر، التدخين، قلة النوم، وهناك إرشادات هامة للمصابين بالذئبة الحمراء وهي لابد من تغيير نمط الحياة والحرص على تناول غذاء صحي ومتوازن، والاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية؛ لأنها تقوي الجهاز المناعي خاصة الخضروات الورقية، الثوم، الأسماك الدهنية المحتوية على نسبة عالية من الأوميجا وتناول زيت الزيتون الغني بالأحماض الدهنية المنشطة للجهاز المناعي.
وينصح د. “حسين” بالابتعاد عن تناول الوجبات الدسمة أو المحتوية على أملاح عالية لأنها تسبب تراكم الدهون على القلب والكبد وتؤثر على أعضاء الجسم، وتزيد من التهابات الجلد، وأيضًا الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على كمية وفيرة من الكافيين، وممارسة النشاط البدني بانتظام، وتجنب الضغط النفسي والتوتر الشديد، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن الضغط النفسي يؤثر على مرضى الذئبة الحمراء ويزيد من تفاقم المرض وتدهور الحالة الصحية للمريض، وتجنب الانفعال والتوتر والابتعاد عن المشاكل التي تسبب لكِ ضغطًا نفسيًا شديدًا، كما أن الضغوط النفسية والاضطرابات العصبية تؤدي إلى تذبذب الهرمونات مما يساعد على إيقاظ المرض وتعزيز هجماته وتدهور الحالة مما يصيب الجهاز العصبي ببعض المشاكل الصحية.

حجز موعد