طبيب مختص: فطور الصباح والحليب وزمزمية الماء أهم النصائح لطلاب الابتدائية

نصح طبيب الروماتيزم وهشاشة العظام الدكتور ضياء الحاج حسين، طلاب وطالبات الابتدائية مع العودة إلى مقاعد الدراسة بضرورة الحرص على تناول الفطور الصباحي وكأس الحليب قبل التوجه إلى المدرسة، مبينًا أن الفطور الصباحي والحليب من شأنهما منح النشاط والحيوية لطلاب وطالبات الابتدائية ما يعزز التحصيل العلمي على أن تشتمل على العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم من طاقة وفيتامينات ومعادن وألياف، مع تجنب الوجبات الجاهزة المغلفة التي لا تحتوي على أي قيمة غذائية ولا يستفيد منها الجسم. وقال إن وجبة الفطور تساعد في المحافظة على استقرار نسب السكر في الدم على مدار اليوم وعدم ارتفاعه، والحفاظ على الطاقة في الجسم، كما أن وجبة الفطور الصباحي تشكل مصدرا أساسيا لطاقة الجسم في فترات النهار، كما تعتبر للأطفال غذاء صحيا يواكب مراحل النمو على المستويين الجسدي والإدراكي، إضافة إلى أنها تتحكم في تجنب الشعور بالجوع.
  وتابع أن الدراسات الحديثة الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أثبتت أن عملية الأيض الغذائي في الجسم تنخفض أثناء ساعات النوم بشكل كبير لتصل إلى 40 سعرة حرارية في الساعة، ما يؤكد أهمية وجبة الإفطار في حث عملية الحرق بالشكل الذي يؤدي إلى حرق مزيد من السعرات الحرارية والتخلص من الدهون بشكل أفضل، وعند إهمال الوجبة فإن الجسم بطبيعة الحال يقوم بالاحتفاظ بمعدل حرق منخفض حتى وقت الغذاء بغرض الحفاظ على الطاقة الموجودة ما يتسبب في الشعور بالإرهاق، وعليه ينصح بعدم تجاهل وجبة الإفطار على أن تكون صحية وذات قيمة غذائية. وتابع أن أهمية تناول الحليب تكمن في كونه يشكل أهم المصادر الغذائية للجسم لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن، كالكالسيوم، وفيتامين د، وفيتامين ب12، والبوتاسيوم، وفيتامين أ، والزنك، والمغنيسيوم، وفيتامين ب1، إضافة إلى أنه يعد مصدراً ممتازاً للبروتين، والمئات من الأحماض الدهنية المختلفة، بما في ذلك الأوميغا 3، وحمض اللينولييك المقترن، كما يعزز شرب الحليب صحة الأسنان والعظام، إذ إن الكالسيوم الموجود فيه يساعد على قلة التعرض لهشاشة العظام مستقبلاً. ودعا في ختام كلامه طلاب وطالبات الابتدائية إلى ضرورة اصطحاب قارورة المياه أو ما يعرف بالزمزمية، والحرص على تناول الماء بشكل منتظم ومعتدل حتى لو كانت الأجواء باردة لتجنب جفاف الفم، إذ إن للماء خصائص مهمة في المحافظة على رطوبة الجسم وأداء أجهزة الجسم الحيوية وتحديداً الكليتين، كما أن تناول الماء مطلوب للمحافظة على توازن الجسم، فكل خلية ونسيج وعضو في الجسم يحتاج إلى الماء كي يؤدي وظائفه على نحو صحيح، مثلاً للتخلص من السموم، والمحافظة على درجة حرارة الجسم الطبيعية، وحماية الأنسجة.

حجز موعد