أهمية تعريب الطب

احتفل العالم باليوم العالمي للغة العربية، تكريماً لها ولأهميتها كلغة سامية قديمة، لذلك أصبح الاحتفال بها كل عام، فاللغة العربية ركيزة التنوع الثقافي للإنسان، ومن أكثر اللغات انتشاراً واستعمالاً في العالم، كما يأتي الاحتفال لتحقيق العديد من الأهداف التي منها إبراز أهمية عمل مشاريع تخدم اللغة العربية، إبراز أهمية اللغة العربية وتوجيه الضوء إليها، تعزيز دور اللغة محلياً ودولياً، المشاركة بانتشار اللغة العربية. يجب علينا الاعتزاز والافتخار باللغة العربية، ولفت انتباه العالم للحضارة العربية وأصولها، بجانب نشر الدين الإسلامي حيث إن لغة القرآن الكريم هي اللغة العربية، وتشجيع المؤسسات اللغوية على استكمال أداء الرسالة، إضافة إلى غرز أساسيات اللغة العربية في نفوس الأجيال.
  ويقودني كل ما سبق إلى أهمية «تعريب الطب»، فالدعوة إلى تعليم الطب باللغة العربية هي دعوة تنبثق من منطلقين، أولهما أن اللغة العربية قادرة على استيعاب العلوم الطبية، وثانيهما أن الأطباء والعاملين في المجال الصحي أقدر على التعبير عن أنفسهم، كتابة وقراءة وحوارا، وعلى الاتصال بكل من المريض والمجتمع، بلغتهم الأم. ولعلنا ندرك قيمة تعريب الطب، إذا عرفنا أن كثيراً من الدول الأوروبية مثل السويد، والنرويج، وفنلندا، وألمانيا، والنمسا تدرس الطب بلغاتها وعلى مستوى عال من الأداء، في وقت نجد فيه أن البلاد العربية كلها تدرس الطب بلغات أجنبية هي الإنجليزية والفرنسية والإيطالية. وليس معنى أن يدرس الطب باللغة العربية أن نهمل معرفة لغة أجنبية، لذا يتحتم تدريس اللغة الإنجليزية في جميع سنوات الدراسة الطبية، وأن يوضع مقرر مكثف لذلك يقوم بتدريسه أساتذة متخصصون من كليات الآداب مثلاً، فيصبح خريج الطب الدارس باللغة العربية متمكناً تماماً من اللغة الإنجليزية وبالتالي يمكن له حضور الندوات والمؤتمرات العالمية. كما لا يفوتني في هذا الجانب أن استشهد بدفاع الخبير الصحي البروفيسور زهير السباعي عن تعريب الطب إذ دعا في كتابه «تجربتي في تعليم الطب باللغة العربية» إلى الحث على تعلم الطب باللغة العربية، وهو الذي بدوره قام بالتجربة على طلابه والتي تكللت بالنجاح، وذكر أيضاً تجربة الأطباء السوريين الذين درسوا الطب بالعربية وحققوا في امتحان المجلس التعليمي للأطباء الأجانب في الولايات المتحدة معدلات لا تقل عن معدلات زملائهم الذين درسوا بلغات أجنبية، وذكر أيضا في الكتاب أن نسبة المصطلحات الطبية في أحد الكتب الأجنبية التي تدرس الآن لا تتجاوز 3.3% من مجموع الكلمات، وأن المراجع الطبية باللغة العربية تتجاوز المئات وهي جاهزة لعملية التعريب، أي أن عملية التعريب ليست صعبة، والمراجع الطبية العربية مجهزة، ولكن ينقصها الحزم، ويجب أن تكون عملية التعريب نشيطة ومخططا لها وغير عشوائية؛ لأنها إذا كانت كذلك فستكون خطوة للوراء كما قال غازي القصيبي -رحمه الله-، وأحسب أن الكثير من طلاب الطب يوافقني في هذه القضية لأنهم يرون أن مدى قابلية فهمهم للمواد ترتفع إذا ترجموها بلغتهم فيسهل عليهم فهمها، وأظن أنهم لو درسوها بالعربية ستكون كفاءة الطب أعلى في المملكة ويكون الطلاب متقنين ومتمكنين منها. وفي العالم العربي تعد الجامعات السورية، وبالذات جامعة دمشق، صاحبة الريادة في مجال تعريب دراسة الطب، وهي تجربة ناجحة وطموحة وتعكس وجود رؤية ورسالة تجاه اللغة العربية، فقد بدأت جامعة دمشق تدريس الطب منذ عام 1919، واستمرت في تدريس الطب باللغة العربية بالرغم من محاولات الانتداب الفرنسي عرقلة هذه الخطوة الرائدة وفرض اللغة الفرنسية كبديل. وأخيراً.. وبصفتي طبيباً أؤكد أنه لا يوجد أي عائق لتعريب الطب، فقد كان القرن الثالث الهجري من أكثر العصور الإسلامية ازدهارا، ففيه ترجم العرب علوم اليونان والهند وفارس، وتفاعلوا معها وأضافوا إليها، ثم أبدعوا وابتكروا، ثم نشروا المعرفة والنور في جميع أنحاء المعمورة؛ لأنهم كانوا يكتبون ويؤلفون ويتعلمون بلغتهم الأم، لذا لابد أن تجد لغتنا العربية طريقها تعريب الطب. *استشاري الروماتيزم وهشاشة العظام

حجز موعد