كيف يمكن الحصول على شفاه غليظة وناعمة بطريقة آمنة؟

  • عدد القراء : 1448
  • |
  • بتاريخ : Mar 13, 2011
  • |
  • التعليقات : 0

الدكتور عمر رشاد، استشارى جراحة التجميل زميل كلية الجراحين الملكية عضو الأكاديمية الأمريكية لجراحى التجميل

كيف يمكن الحصول على شفاه غليظة وناعمة بطريقة آمنة؟

الدكتور عمر رشاد، استشارى جراحة التجميل زميل كلية الجراحين الملكية عضو الأكاديمية الأمريكية لجراحى التجميل قائلا: الشفاه عندما تكون جميلة تزين وتحلى وجه المرأة، فقبل وضع أحمر الشفاه يجب أن تكون الشفاه ناعمة بعيدة عن الجفاف والتشقق والتقشر، ولهذا يكمن سر جمال الشفاه فى العناية بها، لأنها بحاجة إلى رعاية دائمة، حيث إنها مغطاة بطبقة رقيقة وضعيفة من الجلد الذى يسهل تشققه وجفافه، وللحصول على شفاه رطبة ناعمة ووردية اللون كلها أنوثة وإثارة .

فى البداية يحذر من التنفس من الفم وبل الشفاه باللعاب يزيد من جفاف الشفاه، وخصوصاً من تشعر بجفاف فى شفتيها ألا تلعقها بلسانها من أجل ترطيبها لأن ذلك يصيب الشفاه بمزيد من الجفاف، كما أنه يمكن أن يتسبب على المدى البعيد فى حدوث إكزيما، ويمكن ترطيبها بكثرة شرب الماء.

إذا كانت العيون أول ما تقع عليه نظرات الآخرين فى الوجه، فإن الشفاه هى التالية، فتعتبر الشفاه الناعمة والممتلئة والعريضة إلى حد ما، هى أجمل أنواع الشفاه، وأن الشفاه تكشف العمر وتظهر عليها علامات تقدم السن أولا قبل الرقبة والوجه، بعكس ما هو مشهور أن الرقبة هى أول ما تظهر عليه علامات الشيخوخة، حيث الشفاه المجعدة سببها جينى وليس نتيجة التعرض لتلوث الجو أو الشمس، حيث إن التغيير فى شفاه النساء يحدث عند تخطيهن سن الستين وصاحبات الشفاه الممتلئة يبدين أصغر عمراً، ولذلك فإن طب التجميل يحمل العديد من التقنيات الحديثة لملء الشفاه وتحديدها وتحسين مظهرها لتبدو النساء أكثر جمالا.

المواد التى تملأ الشفاه مثل الفلرز ما هو؟
الفلرز، استخداماتها التجميلية لإزالة التجاعيد والندب فى الوجه وملء الشفاه وإزالة آثار الشيخوخة.

مادة الفليرز:
هى عبارة عن مواد شبه سائلة أو جلاتينية أو شحمية يتم حقنها فى أو تحت الجلد بواسطة إبر خاصة لإزالة أو لتقليل خطوط التجاعيد فى الوجه.

أنواعها: تكون إما صناعية أو مصنعة أو مواد طبيعية كالشحوم مثلا.


الكولاجين collagen

هو بروتين طبيعى موجود فى الجلد يمكن أن يؤخذ من جلد الإنسان وهو على عدة أنواع، طبعا الكولاجين يحتاج لإجراء فحص جلدى قبل الاستخدام وخاصة الحيوانى, لفحص مقدار تحسس الشخص للمادة ومفعول الكولاجين يبقى لمدة 2- 4 أشهر فقط.

Hyaluronic Acid الهاليرونك أسد
وهى مادة طبيعية موجودة فى أجسامنا يتم تصنيعها لتؤدى غرض توسيع أو نفخ المنطقة المستهدفة، وعادة تعمل هذه المادة لمدة من 9-12 شهراً تقريباً.

الريستالينRestylane

هو حمض هيلورونى مصنع بحيث يشابه المادة الأصلية التى ينتجها الجسم وتقوم بدور الاحتفاظ بالماء داخل أنسجة الجلد.. تحضر هذه المادة على شكل جل، وتحقن فى داخل الأنسجة فتشد الجلد وتقلل من التجاعيد فى الوقت الذى تقوى فيه الخطوط الطبيعية للوجه، وقد شاع استعمال هذه الحقن لما حققته من نتائج ناجحة أكدت ثباتها فى داخل الأنسجة لعدة أشهر، ويجهز جل الريستايلين على درجتين مختلفتين من السماكة، الدرجة الأولى تصلح لمناطق الوجه وتستخدم فى معالجة التجاعيد وملئها أو إعادة تشكيل الشفاه لتضخيمها، الدرجة الثانية تستخدم فى تصحيح الخطوط الرفيعة التى تظهر عادة حول العينين والفم وعلى صفحة الجبهة .

حقن البرلين
تشابه هذه المادة مادة الريستالين من حيث كونها حمضاً هيلورونيا مركباً، لكن لها استخدامات أخرى، فهى تصلح فى إعادة تشكيل الخطوط العامة للوجه، خاصة فى الخدود وعند الذقن كما تصلح أيضا فى معالجة التجاعيد العميقة، كما يمكن استخدامها فى زيادة حجم الشفتين.. وهى أيضاً مثل الريستايلين من حيث مدة بقائها فى الأنسجة، إذ تصل هذه المدة إلى عدة أشهر، لكن ذلك يتوقف بطبيعة الحال على العمر ونوعية الجلد وأسلوب الحياة.

Hydroxylapatiteهيدروكسى ابيتايت

وهذه المادة موجودة كذلك فى العظام بصورة طبيعية, وهى مادة ثقيلة تستخدم فى نفخ المناطق العميقة من الجلد، وتبقى لفترة أطول 6- 16 شهراً تقريباً.


Human fat الشحوم
وتأخذ من الشخص نفسه ومن المناطق المتشحة كالبطن والأرداف وغيرها، ثم تغسل وتصفى بتقنيه الخلايا الجذعية وتحقن فى المناطق التى تحتاج إلى نفخ أو تكبير, ويمكن أن تبقى الشحوم لفترة أكثر من الأنواع السابقة وحسب كمية الشحوم المستخدمة أو لفترات أطول إذا تم تكرار العملية .

الحقن بحامض البوليلاكتيك

هذه عملية حقن بجل مستخرج من حمض البوليلاكتيك، وهو مركب مشابه لحمض اللاكتيك الذى ينتجه الجسم، وهو فعال فى تصحيح الانتفاخات التى تظهر تحت العيون، وفى التجاعيد المحيطة بالذقن، كما أن فوائده أيضا مؤكدة فى إزالة التجاعيد فى اليدين والركبتين والكاحلين، هذا إلى جانب استخدامه فى تنعيم التجاعيد المحيطة بالعينين والشفتين والخطوط الممتدة بين الأنف والفم وعند الخدين، كما أنه يسهم فى شد جلد الرقبة والمنطقة القريبة من الكتفين، وتتميز هذه العملية بأنها تدوم أكثر من غيرها إذ يستمر مفعولها لمدة سنة على الأقل، ذلك أن هذا الجيل يسهم فى تنشيط إنتاج الكولاجين الطبيعى فى الجسم.


الهدف من استخدام الفلرز
إن عوامل الزمن من تعب وإجهاد والتعرض للشمس والتدخين والعمر، كلها عوامل عديدة تؤدى بطريقة أو بأخرى إلى وجود التجاعيد وخطوط التعبير أو التشويهات التى تحدث فى الجلد، بالإضافة للعوامل النفسية والوراثية طبعاً, وللتخلص منها بصورة مؤقتة وبدون عملية جراحية, فهذه المواد (الفلرز) تعطى الغاية المنشودة والفترة هذه تعتمد على كمية ونوع المادة وقابلية الشخص لامتصاصها من الجلد.


المناطق التى تستخدم فيها الفلرز

-إخفاء أو تقليل بروز الخطوط أو التجاعيد حول الأنف أو الفم.
لملء الخدود.
ملء الشفا يف.
معالجة الجلد فى حالة وجود ندبات حب الشباب قديمة أو أسباب وراثية أو نتيجة للحوادث.
فى بعض الحالات لتكبير الأعضاء الخارجية أو الأرداف.

الخطوات الضرورية للاستفادة من الفلرز:

- يجب فحص المريض جيدا من قبل الطبيب.
- مناقشة المريض حول أنواع الفلرز المستخدمة وفوائدها.
- إعطاء معلومات للطبيب بأنواع الأمراض والأدوية المستخدمة مثل أدوية السيولة كالأسبرين وغيرها.
- ليعرف الطبيب متى وأى نوع يستخدم من الفلرز.
- كذالك مصارحة الطبيب بأنواع الفلرز المستخدمة سابقا أو أى حساسية سابقة.
- إخبار الطبيب أو توضيح ما يزعج المريض من تجاعيد فى الوجه وما هو توقعاته بالعلاج.


كيف تتم عملية حقن الفلرز؟

أولا: يتم تحديد المنطقة المراد ملئها من قبل الطبيب.
ثانيا: يتم وضع كريم مخدر على المنطقة للتقليل من الإحساس بأى ألم.
ثالثا: تتم العملية خلال عدة ثوانى إلى عدة دقائق حسب مساحة المنطقة.
رابعا: بالإمكان الاستفادة من الثلج موضعياً للتقليل من أى التهابات بعد الحقن.

أهم الارشادات :

- عدم فرك المنطقة التى تم حقن المادة بها
- استخدام الثلج خلال 24 ساعة بعد الحقن خاصة لذوات البشرة شديدة الحساسية.

ويمكن إخفاء العمر عند ظهور التجاعيد على الشفاه بإضافة الكثير من الجمال من طرق العناية المختلفة، بالإضافة إلى استعمال مستحضر عناية بالشفاه بصفة منتظمة، يجب استعمال مادة الحماية من الشمس من أجل حماية الشفاه من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، خاصة على الشواطئ، فالشمس تؤذى الشفتين، وخصوصاً الشفة السفلية التى تتأثر سريعاً بأشعة الشمس الضارة لأنها أكثر حساسية.

ويجب تقشير الشفايف الجافة من حين إلى آخر عن طريق فركهما باستخدام فوطة رطبة بعد تعرضها للبخار، وذلك لإزالة الخلايا الميتة وتحريك الدورة الدموية للحصول على اللون الوردى للشفاه، وتدليك الشفاه برفق مرتين أسبوعياً بواسطة فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة وماء فاتر.


اضف تعليق : ( الموقع غير مسئول بأى شكل عن تعليقات القراء و المسئولية بالكامل تقع على الكاتب )

الإسم

الإيميل (لن يتم اظهار الإيميل الخاص بك)

التعليق